وزير الصحة: نحو انتداب 3 آلاف عون صحة خلال الفترة القادمة

وزير الصحة: نحو انتداب 3 آلاف عون صحة خلال الفترة القادمة

افاد وزير الصحة فوزي مهدي، الاثنين بتونس، ان الوزارة حريصة على التسريع في اجراءا ت الانتداب الاستثنائي لحوالي 3000 عون صحة خلال الفترة القادمة لتعزيز القدرات الاستشفائية للمستشفيات العمومية.

واقر، خلال ندوة صحفية مشتركة عقدها ظهر اليوم مع وزير الداخلية توفيق شرف الدين حول الإجراءات الإستثنائية للحد من إنتشار فيروس كورونا التي اعلن عنها رئيس الحكومة، بضرورة توفير الدعم اللازم للمؤسسات الاستشفائية سواء كان ذلك من الاطارات الطبية وشبه الطبية او بالتجهيزات الصحية.
وافاد بان الوزارة بصدد انجاز 12 وحدة خاصة بكوفيد-19، بطاقة استيعاب تقدر ب 20 سريرا، منها 10 اسرة انعاش، علاوة على سعيها الى احداث مستشفيات ميدانية، وذلك بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني، والمجتمع المدني. وقال انه سيتم الترفيع في عدد اسرة الاكسجين في القطاع العمومي من 400 الى 1200 سرير، وفي القطاع الخاص من 150 الى 700 سرير وذلك قبل موفى شهر اكتوبر الجاري، مشيرا الى انه سيتم خلال نفس الفترة الترفيع في عدد اسرة الانعاش في القطاع العمومي المخصصة للكوفيد-19، من 95 الى 220 سريرا، وبالنسبة للقطاع الخاص من 100 الى 200 سرير.
وبخصوص الترفيع في عدد مراكز الحجر الصحي الإجباري، افاد مهدي، ان الوزارة قد رفعت في عدد مراكز الحجر الصحي الاجباري الى 8 مراكز جديدة للحجر الصحي، بطاقة استيعاب 5 آلاف شخص، ستدخل قريبا طور العمل لإيواء حاملي فيروس كورونا، وهي لازالت حاليا في مرحلة التجهيز، وسيتم افتتاحها حسب الطلب والحاجة.
وأوضح في هذا الصدد، انه وقع اختيار المراكز المعنية بالتنسيق بين وزارتي الصحة والسياحة، واصحاب النزل، وتتوزع على 7 ولايات، وهي قبلي، وتوزر، وسوسة،والمنستير،ونابل،والمهدية،ومدنين، مرجحا امكانية فتح اكثر من مركز في الولاية الواحدة، مؤكدا ان نفقات الايواء ستتحملها الدولة. وأضاف الوزير ان 600 مريض من حاملي فيروس كورونا المستجد، يقيمون حاليا في 4 مراكز للحجر الصحي الاجباري، ( مركزين بولاية المنستير، ومركز بولاية المهدية، ومركز بولاية مدنين)، لافتا ان عدد كبير من حاملي الفيروس يخيرون الاقامة في المراكز لعدم قدرتهم على اخذ الاحتياطات اللازمة، والتقيد بالحجر الصحي الذاتي في منازلهم، وخوفهم من نقل العدوى لذويهم والأشخاص المحيطين بهم.
وبخصوص امكانية العودة الى الحجر الصحي الشامل، قال مهدي، انه لا مجال لاقرار الحجر الصحي الشامل من جديد، في ظل انتشار العدوى المجتمعية لفيروس كورونا المستجد، ولعدم جدواه من الناحية العلمية، معتبرا ان الحل في الوقت الراهن يكمن في التوجه نحو الحجر الصحي الموجه على غرار ما وقع بمعتمدية الحامة من ولاية قابس والذي اثبت جدواه.

تعليقات