عملية إرهابية في فرنسا و إيمانويل ماكرون يتهم الإسلاميين

عملية إرهابية في فرنسا و إيمانويل ماكرون يتهم الإسلاميين

لم يدع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الفرصة تمر دون أن ينتقد الإسلام و الإسلاميين إثر العملية الإرهابية التي جدت في ضواحي باريس مساء الجمعة 16 أكتوبر 2020.

و قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أن الأستاذ الذي ذُبح مساء هذا اليوم في باريس هو ضحية عملية ارهابية اسلامية بامتياز.

وفي كلمة له توجه بها من مكان الجريمة، قال ماكرون إن الأستاذ تم اغتياله لأنه كان يُعلم الأطفال حرية التعبير، معلنا دعمه لكل المدرسين في فرنسا، مشددا على أن الدولة ستحميهم وستدافع عنهم.

وصرح قائلا ‘أقول بوضوح الظلامية والعنف لن يُقسّما فرنسا وارهاب الإسلاميين لن يمر.

وأضاف نعمل على أن يكون أطفال فرنسا مهما كانت دياناتهم أحرارا، داعيا في هذا السياق إلى الوحدة.

وشدد على أن الإرهابي الذي قطع رأس الأستاذ أراد هدم القيم الفرنسية حسب قوله.

تعليقات