عبر السباحة مهاجران يصلان إلى اسبانيا

عبر السباحة مهاجران يصلان إلى اسبانيا

وصل شابان مغربيان سباحة إلى ساحل جيب سبتة الخاضع لإسبانيا، بعد انطلاقهما من أقرب موقع مغربي إليه، بغرض الهجرة خارج الأطر النظامية التي زادها تعقيدا إغلاق الحدود بسبب وباء كورونا.

واعترض الحرس الإسباني المهاجريْن غير النظاميين عند وصولهما إلى شاطئ “تاراخال” المحاذي وأخضعهما للحجر الصحي في مستشفى الصليب الأحمر الإسباني بسبتة، تحسبا لإصابتهما بفيروس كوفيد 19، غير أنه أكد تمتعهما بصحة جيدة.

أمام استمرار إغلاق الحدود بين الأراضي الإسبانية والمغرب بسبب وباء كورونا، أصبح العديد من الراغبين في الهجرة غير النظامية يختارون العبور إلى التراب الإسباني سباحة، مثلما حدث أن عاد عالقون في سبتة بسبب الوباء إلى المغرب بنفس الطريقة.

في نهاية شهر أوت الماضي، كتبت صحيفة ” الفارو دي سيوتا” الإسبانية عن امرأة مغربية عبرت من ساحل “تاراخال” السبتي إلى الأراضي المغربية سباحة، بعد أن نفد صبرها في انتظار إعادة فتح الحدود المغلقة بسبب وباء كورونا. وقالت الصحيفة إن هذه الحالة ليست فريدة من نوعها، بل سبقتها تجارب 3 نساء أخريات عبرن إلى المغرب عومًا بعد أن طال انتظارهن إعادة فتح الحدود.

تعليقات