شوقي الطبيب يردّ بقوة على محمد عبّو و يوضحّ قصة الفيديو “المشبوه” مع بنتيشة و مايا القصوري

شوقي الطبيب يردّ بقوة على محمد عبّو و يوضحّ قصة الفيديو “المشبوه” مع بنتيشة و مايا القصوري

 نشر العميد شوقي الطبيب الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد توضيحا على حسابه الشخصي بالفايسبوك في شكل رد على تصريحات محمد عبو وزير الوظيفة العمومية السابق في برنامج “وحش الشاشة” على قناة التاسعة  و التي افاد فيها بأن إقالة الطبيب كانت على اساس جلسات “مشبوهة” و ذلك في إشارة للفيديو الذي وقع تداوله بكثافة و ظهر فيه الطبيب مع نور الدين بنتيشة و مايا القصوري ،و اعتبر الطبيب ان صداقته مع بنتيشة تعود للتسعينات و اعتبر ان مجالسته في حفلة خاصة امر لا يثير الشبهات خاصة ان المعني لا تتعلق به قضايا او شبهات فساد و هذا نص التدوينة كاملا صديقي محمد عبو.. والحرب على طواحين الريح! أرسل لي بعض الأصدقاء من الاعلاميين مقطعا من الحوار الأخير لمحمد عبو في برنامج “وحش الشاشة” والذي تحدث فيه عن اسباب اقالتي من رئاسة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وتبريراته لذلك… طلبوا مني الخروج اعلاميا للرد عليه فاعتذرت وأرى ان اكتفي للتاريخ وللحقيقة – بتقديم التوضيح التالي: * لمح عبو الى أن من اسباب اقالتي مجالستي “لناس مشبوهين” !!! وهو يقصد على ما اظن صورة تم تسريبها ونشرها بكثافة جمعتني مع السيد نورالدين بن تيشة في مناسبة خاصة… نعم نورالدين بن تيشة صديقي، نتزاور وأجالسه… تعرفت عليه منذ نهاية التسعينات حين كان معارضا وسجينا سياسيا، توليت الدفاع عنه بمناسبة محاكمة شباب حزب العمال الشيوعي…استمرت علاقتنا بعد خروجه من السجن ولجوءه الى فرنسا (أين كان من اهم الداعمين لجهودنا كهيءة دفاع عن محمد عبو حين اضطهده بن علي وسجنه )… بعد الثورة إختار ان يلتحق بالباجي رحمه الله وساهم الى جانبه في تأسيس “نداء تونس”، ثم أصبح مستشارا له بالقصر وكان يجالس محمد عبو وأمثاله…مات الباجي وخرج من القصر واستمرت صداقتنا…لم يعلمني عبو او غيره بملفات قضائية او لدى الهيئة تتعلق ببن تيشة حتى اتجنب ان احضر معه دعوة لعيد ميلاد صديقة مشتركة مع عشرات الضيوف، فتراءى للمحتفى بها ان تنشر مقطعا على موقع استغرام يوثق للحدث فأصبح ذاك المقطع العلني “دليلا” على فسادي ومشاركتي في إسقاط حكومة الفخفاح…!!! * قال عبو انه توصل بشكايات تتعلق بشبهات فساد في الهيئة وكرر ما قاله الياس الفخفاخ في هذا الصدد … بدوري أعيد التأكيد ان معظم هذه الشكايات صادرة عن أشخاص “تضرروا” من قرارات اتخذتها ضمن مهامي كرءيس للهيءة، على سبيل المثال شركاء الفخفاخ، او البعض ممن قمت بمقاضاتهم من اجل جرائم الثلب والاساءة لموظف عمومي…أو البعض ممن أحلت ملفاتهم على القضاء من اجل شبهات فساد…أو البعض ممن رفضت تمكينهم من قرارات حماية لمبلغ لعدم استيفاء الشروط…وأنا في انتظار صدور حكم او تقرير من جهة رسمية او حتى وثيقة تدعم هذه الاتهامات بالفساد في حقي ليتسنى لي مجابهتها في العلن…فمتى تأتي؟ * قال عبو انه جلس معي والاستاذ العياشي الهمامي وعرض علي تعيين اعضاء جهاز الوقاية والتقصي وتباهى في حواره بذلك على اساس ان حكومته هي الوحيدة التي اتخذت هكذا قرار…ملمحا الى انني رفضت ذلك وهذا محض افتراء وماكان على السيد محمد عبو الا ان يطلب من رئيس حكومته الشروع في إجراءات الاختيار والتعيين بالتشاور معي او بدونه بحكم ان الأمر من صلاحيات الحكومة ولكنه لم يفعل… وللتذكير كذلك فان من صلاحيات الحكومة اصدار الامر المحدد لمضمون نشر التصاريح بالممتلكات والمصالح لاعضاء الحكومة وغيرهم على موقع الهيئة، فلماذا لم تصدر حكومة الفخفاخ التي قال عنها عبو في حواره انها حاربت الفساد واقضت مضاجع الفاسدين فأسقطوها…؟ اكتفي بهذا، فلواجب التحفظ احكامه، كما تسري اكراهات حساب العشرة والزمالة والماء والملح على من يقيمون لها وزنا، واحسب نفسي منهم…

تعليقات