حادثة غريبة في منزل بورقيبة : إختفاء جثة من المستشفى

حادثة غريبة في منزل بورقيبة : إختفاء جثة من المستشفى

شهد المستشفى الجهوي بمنزل بورقيبة حادثة غريبة تتمثل في إختفاء جثة متوفي من قسم الأموات في المستشفى حسبما أكده افراد عائلة المتوفي .

وفي تدخل إذاعي على “شمس اف ام” صرح شقيق المتوفي انه قد تم يوم الأحد نقل شقيقه وعمره 63 سنة الى مستشفى منزل بورقيبة بعد أن ظهرت عليه أعراض الكوفيد _19 حيث تم ايواءه بالمستشفى ليتم إعلامهم لاحقاً بوفاته ,بعد أن تم أخذ عينة له و إرسالها إلى مخبر التحاليل بالمستشفى العسكري للتثبت من إصابته بفيروس كورونا .

وأضاف شقيق الضحية قائلا أنه بعد تأخر صدور نتيجة التحليل التي تثبت إن كانت النتيجة سلبية أو ايجابية ، كي تتكفل البلدية بدفنه في صورة ما ظهرت ايجابية طلب افراد عائلته القيام بالتحليل على نفقتهم الخاصة الا ان المفاجأة كانت اختفاء الجثة وعدم العثور عليها في غرفة الاموات .

وتدور شكوك من طرف العائلة بأن الجثة تم ارسالها عوض جثة متوفي أخر أصيل منطقة سجنانكما اكدت ابنة شقيقه حالة الإستنفار داخل المستشفى وأن جثة عمها ضاعت بسبب اللامبالاة والاستهتارمن جهته أكد مدير المستشفى خالد سالم بان الجثة لم يتم العثور عليها بغرفة الاموات والبحث مازال جاري.

تعليقات