تهرب أموالها عبر البنك المركزي: شركة وهمية تتحيل على طلبة تونسيين وتنهب هذا المبلغ

تهرب أموالها عبر البنك المركزي: شركة وهمية تتحيل على طلبة تونسيين وتنهب هذا المبلغ

قامت شركة وهمية مقرها ألمانيا بالتحيّل على طلبة تونسيين مستغلة اكاديمية لتعليم اللغة الالمانية في منطقة البحيرة بالعاصمة لنهب أكثر من 11 مليارا بتعلة تدريس الطلبة وتوفير مواطن شغل وسكن لهم.

ولكن تبين لاحقا أن صاحب الشركة وشركاؤه الأجانب قاموا ببعث شركة وهمية بألمانيا والتي تبين بعد الأبحاث أنها مجرد “عنوان بريدي” فقط ولا وجود لمقر جامعة وكانوا يجمعون الأموال من الطلبة الحالمين بالدراسة والعيش في ألمانيا ثم يتحيلون عليهم بتعلة عدم نجاحهم في الإختبارات.. فلحد اللحضة لم ينجح أحد في إختبارات هذه المدرسة.
والأكثر من كل هذا.. فقد تبين أن صاجب المدرسة يستغل وضعية الـOFFSHORE لتهريب أموال للخارج ومساعدة رجال أعمال وربما إرهابيين على تبييض أموالهم ونقلها للخارج ويتقاضا عمولات على ذلك..

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها “قبل الأولى”، فقد تعهدت النيابة العمومية بقطب الإرهاب بالقضية نظرا لثبوت تبييض الأموال كما أن رجل الأعمال المتحيل له شركاء بالبنك المركزي وكان يهرب أمواله عبر البنك المركزي دون أي تعطيلت.

تعليقات