تطور جديد في قضية محركات التونيسار

تطور جديد في قضية محركات التونيسار

حسب مصدر رقابة ، تطور جديد في قضية التحيل داخل الخطوط الجوية التونسية و التي اشرف عليها الرئيس المدير العام السابق الياس المنكبي المعروفة بقضية الموتورات التي تسببت في خسائر للتونيسار تفوق 300 مليون دينار عملية التحيل التي أشرف عليها المنكبي والكاتب العام للشركة جمال الشريقي والمدير العام للخطوط الفنية عماد المهيري، والتي تمثلت في اقحام شركة LoneStar Ltd. في صفقة اصلاح المحركات، وهي شركة انشئت حديثا في جنة ضريبية في الكارييب لصديق المنكبي عدلي بن عبد الرزاق ، من أجل تمكين العصابة من الحصول على عمولات بالمليارات. بعد سلسلة مراسلات بين مرصد رقابة و الشركة الكندية ، تلقى اليوم المرصد مراسلة من الشركة المذكورة تؤكد أنها تعتبر نفسها ضحية لعملية التحيل وأنها بصدد القيام بتحقيق داخلي قبل القيام بالاجراءات القانونية والقضائية اللازمة.مرصد رقابة وضع خطة لطرح الملف في كندا مع عدد من الشركاء حتى يتم أخذ الموضوع بالاهمية القصوى التي يتطلبها الموقف لمحاسبة جميع المتورطين في عملية التحيل هناك أيضا قضائيا واعلاميا ولضمان حق الخطوط التونسية (المتحيل عليها من كبار مسؤوليها) في استعادة محركاتها. كما أكد المرصد انه بصدد إعلام رئاسة الحكومة ووزارة النقل رسميا بفحوى الاتصال و تحملهما المسؤولية للقيام بالاجراءات اللازمة. كما سيعلم القطب القضائي بالتطور على أمل أن يتم سريعا ايقاف كل عناصر العصابة الاجرامية وعلى رأسها الرئيس المدير العام السابق (حسب مرصد رقابة) و الذي يعتبر نفسه اليوم تحت حماية الامين العام لاتحاد الشغل شخصيا الذي تدخل له أخيرا لتعيينه على رأس مؤسسة عمومية ذات امتيازات عالية !!

Tunidaily

تعليقات